حياة ونشأة  فلاديمير بوتن Влади́мир Влади́мирович Пу́тин

إعداد / سامي المجبري

ولد فلاديميروفتش بوتن في بطرسبرغ في روسيا في 7 اكتوبر عام 1952 ونشأ مع عائلته في شقة صغيرة وانضم لمدارس متوسطة وثانوية محلية حيث كانت له ميول رياضية، درس وتخصص في القانون وتخرج من جامعة ولاية ليننغراد عام 1975م وكان جده طاهياً في منزل لينين الريفي وبعد ذلك أعد الطعام مرات عدة لستالين.

 

تحصل بوتن على الحزام الأسود في رياضة الجودو حينما كان في الثامنة عشر من عمره، وهو متحدث للغتين الانجليزية والألمانية وبطلاقة.

 

بدأ حياته المهنية ضابطاً في الاستخبارات السوفييتية، وقد ظل يشغل هذا المنصب في ألمانيا الشرقية  حتى تقاعده برتية مقدم في عام 1990.

 

شغل بوتن منصباً إدارياً في جامعة ليننغراد بعد عودته إلى روسيا، وبعد انهيار الشيوعية عام 1991 أصبح مستشارًا للسياسي الليبرالي أناتولي سوبتشاك، وعندما انتخب سوبتشاك رئيساً لبلدية ليننغراد في وقت لاحق من العام ذاته أصبح بوتن مسؤول العلاقات الخارجية لديه، وفي العام 1994 أصبح بوتن أول نائب رئيس عمدة لسوبتشاك.

استقال بوتن من منصبه وانتقل إلى موسكو بعد هزيمة سوبتشاك عام 1996، وهناك عين عام 1998 نائب رئيس الإدارة في إدارة بوريس يلسن، ومسؤولًا عن علاقات الكرملن مع الحكومات الأخرى في المنطقة.

وبعد ذلك بوقت قصير عيّن بوتن رئيسًا لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، وهو أحد أذرع الاستخبارات السوفييتية سابقًا، ورئيساً لمجلس أمن يلسن، وفي أغسطس عام 1999 أقال يلسن رئيس الوزراء آنذاك سيرغي ستاباسين وجميع وزرائه ورشح بوتن لخلافته.

إنجازات فلاديمير بوتن

في ديسمبر عام 1999 استقال بوريس يلسن من منصبه في رئاسة روسيا وعين بوتن ليحل محله حتى يحين موعد الانتخابات الرسمية، وفي مارس عام 2000 انتخب بوتن للدورة الأولى بنسبة 53% من إجمالي الأصوات، عندها وعد بوتن بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، فأعاد هيكلة الحكومة وشن حملة تحقيقات في جرائم متعلقة بالمعاملات التجارية لمواطنين روس في مناصب رفيعة، كما واصل حملة الجيش الروسي العسكرية على الشيشان.

وفي سبتمبر عام 2001 أعلن بوتن رداً على الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة، عن تضامن روسيا مع الولايات المتحدة في حملتها ضد الإرهاب، إلى ان قررت الأمريكان تحويل حملتهم للحرب على الإرهاب إلى التركيز على تنحية الرئيس العراقي صدام حسين، فعارض بوتن امريكا ملتحقين على المعارضين في ذاك الوقت كلاً من الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

في ابريل من عام 2004 انتخب بوتن لمنصب الرئاسة وكان أول رئيس للكرملين يزور الكيان الصهيوني المحتل لدولة فلسطين.

وتمكن من الترشح مجدداً عام 2008 وفي ذلك العام تم تمديد الفترة الرئاسية في الدستور من أربع إلى أعوام، وعندما نجح تلميذه ديمتري ميدفيدف في الانتخابات الرئاسية في مارس عام 2008 عين بوتن رئيس وزراء.

في مارس عام 2012 أعيد انتخاب فلاديمير بوتن لفترة رئاسية ثالثة، وبعد مظاهرات عمت البلاد وأخبار عن تزويرفي العملية الانتخابية، تم تنصيبه في السابع من مايو، وبعد استلامه عين مدفيدف رئيساً للوزراء.

في ديسمبر من عام 2012 وقع بوتن على قانون يمنع تبني الأمريكيين لأطفال روس، ووفقاً لبوتن فإن هذا القانون الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من يناير عام 2013 إلا أن قانون منع التبني أثار جدلًا على المستوى العالمي، حيث ترك ما يقارب 50 طفلًا روسياً ممن كانوا ضمن المراحل الأخيرة للتبني من قبل مواطنين أمريكيين عندما وقع بوتن على القانون، في مأزق قانوني.

حياة فلاديمير بوتن الشخصية

تزوج بوتين من بليودميلا مضيفة طيران في عام 1983 وأنجب منها ابنتين، هما ماريا مواليدد 1985 وفي عام 1986  ولدت ابنته ييكاترينا.

وبعد 30 عاماً من الزواج تطلقت بليودوميلا من بوتين في يونيوعام 2013م

 

بوتن يحب الكلاب الأليفة لدرجة اصطحبها معه في جل محادثاته السياسية، ولعل من أشهر المواقف اصطحابه لكلب اللابرادور في اجتماع عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع علمه المسبق من خوفها من الكلاب.

صور من بعض هوايات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

مقالات ذات صلة