في ذكرى مولد البرازيلي أدريانوـ تحول كبير من محترف دولي لكرة القدم إلى مجرم عصابات

أدريانو ليتي ريبيرو، من مواليد 17 فبراير 1982 في ريو دي جانيرو في البرازيل، وهو لاعب كرة قدم برازيلي لعب لعدة أندية أشهرها انتر ميلان الإيطالي وروما الإيطالي بالأمس كان عيد مولده السادس والثلاثون.

ادريانو اللاعب البرازيلي الدولي الذي تحول من نجم كرة قدم  بعد وفاة والده إلى مجرم عصابات، والذي كان يعتبر من أفضل المهاجمين في العالم، إذ اشتهر بأهدافه الحاسمة مع إنتر ميلان الإيطالي ومنتخب السامبا البرازيلي، والذي كان راتبه يتجاوز مائة ألف يورو في الأسبوع والذي فاز مرتين بالدوري وبالكأس مع إنتر ميلان الإيطالي واختير في عام 2005 كأفضل هداف في العالم.

 وبعد إنتر انتقل إلى عدة أندية في إيطاليا والبرازيل وبعد ما تدهور مستوي لياقته البدنيه انتقل إلى فريق لوهافر الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية في فرنسا، ولكنه فشل بسبب تدهور مستواه المهاري والبدني وحاول أدريانو اللعب لفريق ميامي الأمريكي، وهو من فرق دوري الدرجة الرابعة، وخاض معهم مباراة واحدة.

ادريانو فاز رفقة منتخبه البرازيلي بكأس كوبا أمريكا بالبيرو عام 2004، وكأس القارات عام 2005، كما بلغ رفقة المنتخب إلى الربع النهائي من  كأس العالم 2006، الذي احتضنته ألمانيا.

 ولكنه ترك اللعب وعاد إلى بلده وانقلبت حياته ليصبح عضو بارز في عصابة مخدرات برازيلية تسمي نفسها اللواء الأحمر أو الكوماندز الأحمر التي تشير تقارير صحيفة أنها أجبرته على الانضمام إليها، ليضمن حماية عائلته، ليعيش في أحد الشوارع الفقيرة في ري ودي جانيرو في البرازيل.

وبحسب وكالات أن رئيس فلامينجو ” إدواردو بانديرا دي ميلو ” قد تواصل مع ادريانو وعرض عليه فترة ثالثة في النادي، لكن ادريانو رفض، إدواردو بانديرا قال لقناة فوكس سبورتس ” أن ادريانو بلغ ال 36 من عمره ولكن سيظل أفضل من أي لاعب آخر، فنحن بحاجة إلى رمز في كأس العالم 2018م.

 

مقالات ذات صلة